A+ | A | A- | الاسئلة المتكررة
•   مساق متميز من هافرد: العدالة للبروفيسور مايكل ساندل •   مساق جديد من إم آي تي: •   مساق جديد من إم آي تي: التفاضل والتكامل بعدة متحولات •   توقيع اتفاق بين إم أي تي وشمسنا العربية: شمسنا العربية الشريك المعتمد لترجمة مساقات إم أي تي •   سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان يفتتح موقع شمسنا العربية رسمياً

الصفحة الرئيسية |  الإدارة

الإدارة

يهدف موقع "شمسنا العربية" إلى ترجمة عدد من المساقات الجامعية التي تدرس في أفضل الجامعات العالمية، إلى اللغة العربية وتقديمها مجاناً لطلبة الجامعات العربية، وللمهتمين من أساتذة جامعيين وتربويين، وغيرهم من الحريصين على الارتقاء بالتعليم الجامعي بشكل خاص، وبالمعرفة بشكل عام.

تعمل إدارة المشروع على انتقاء المساقات الجامعية من أفضل الجامعات العالمية لترجمتها آخذين بعين الاعتبار أن تساعد هذه المساقات الشريحة الأكبر من الطلبة. ونظراً لتعدد الاختصاصات الجامعية فقد ارتأينا أن نقوم في المرحلة الأولى من المشروع على ترجمة عدد من المواد المرتبطة بفروع الهندسة، كالرياضيات والفيزياء، على أن يتبعها عدد آخر من المساقات التي تتعلق ببقية الاختصاصات، كالعلوم الانسانية، والطبيعية وغيرها...

ورغم الجهد المبذول في انتقاء المساقات، وترجمتها، وتدقيقها لغوياً وعلمياً، فإن عملنا لايكتمل إلا بمساهمتكم وذلك على عدة أصعدة:
1- إبداء ملاحظاتكم حول الترجمة أو الصياغة العربية وذلك سواء في محاضرات الفيديو أو الملفات المرفقة.
2- تزويدنا بترجمة المصطلحات العلمية حسب استخدامها في جامعاتكم المحلية وذلك حتى تعم الفائدة كافة أقطار الوطن العربي. فقد واجهتنا صعوبة في ترجمة بعض المصطلحات العلمية، أذكر منها على سبيل المثال كلمة Work التي يمكن ترجمتها بكلمة "العمل" أو "الشغل"، حيث يُستعمل التعبيران على امتداد الوطن العربي.
3- تزويدنا بأية مواد علمية تسهم في دعم المساق التعليمي المترجم.
4- اقتراح مساق جديد للترجمة.
5- المساهمة في الترجمة.

إننا في إدارة المشروع نعمل جاهدين على المساهمة الفعالة في ردم كل هوة معرفية تقف حجر عثرة بين الطالب الجامعي العربي وقدرته على الارتقاء العلمي، وذلك باستخدام أفضل الوسائل الأكاديمية وأكثرها فاعلية. وبناء على ما تقدم نتمنى أن يحظى هذا الموقع باهتمامكم وذلك بالاستفادة من مختلف المساقات التي قمنا بترجمتها، راجين أن لا تترددوا في التواصل معنا على بريدنا الإلكتروني .

ويبقى هدفنا الأسمى.. أن تشرق شمسنا العربية من جديد .  

                                                                                                                                                                               المهندس         
                                                                                                                                                                      مازن عبد الحميد حيدر